بدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يومه بإعادة تغريد ثلاثة مقاطع فيديو معادية للمسلمين، أعدَّتها جماعة بريطانية يمينية متطرفة على “تويتر”.

ويظهر في التغريدة الأولى مقطع يزعم أن مسلماً يهاجم شاباً هولنديا على عكازه، وفي الثانية قيام حشد من الإسلاميين بإلقاء شاب من أعلى بناية، أما في الثالثة يظهر تحطيم تمثال للسيدة مريم.

يبدو أن الفيديوهات مصدرها جيدا فرانسن، نائبة رئيس حركة بريطانيا أولاً اليمينية المتطرفة، إلا أنه لم يتم تأكيد المحتوى بعد.

وتم الرد على تغريد ترامب من مكتب رئيس الوزراء البريطاني تيريزا ماي، وقال متحدث باسم ماي “من الخطأ أن يصدر ذلك عن الرئيس”.

وأضاف قائلا: “إن حركة بريطانيا أولاً تقسم المجتمعات من خلال خطاب الكراهية، وتنشر الأكاذيب وتؤجج التوترات، وتسبب القلق عند الناس الذين يحترمون القوانين”.

إلا أن ساراي ساندرز، المتحدث باسم البيت الأبيض، دافع عن ترامب قائلا: ان “السيدة ماي وغيرها من زعماء العالم يعرفون أن هذه هي التهديدات الحقيقية التي نحتاج إلى الحديث عنها”.