ذكرت صحيفة (إكسبرسن) السويدية أن إريك توريل -المصاب بمرض التوحد ومتلازمة داون- قُتل على يد الشرطة السويدية بسبب حمله لعبة مسدس.

وقال والد الشاب ريكارت توريل، في تصريحات للصحيفة، إن ابنه هرب من المنزل في منتصف الليل وطلبت أسرته المساعدة من الشرطة، مشيرًا إلى أن الشرطة أطلقت عليه وابلًا من الرصاص نتيجة حمله لعبة مسدس كان بيده.

تابع الأب: “أطلقوا النار على ابني بسبب لعبة في يده، ثلاث رصاصات من قبل الشرطة أصابت بطن ابني”.

من جانبها، ذكرت والدة الشاب، كاترينا سودربيرغ، أن ابنها كان لا يستطيع التحدث سوى النطق بكلمة “أمي”، مضيفة: “لأول مرة أُهدي ابني لعبة على شكل سلاح، ولكن هذه اللعبة كانت سبب في القضاء على حياته”.

وأشارت الأم إلى أن الشرطة كان بإمكانها إطلاق النار على قدم ابنها بدلاً من بطنه، معبرة عن حزنها الشديد، وقالت إن  حياة الأسرة انقلبت رأساً على عقب بسبب الحادثة.