انتشرت صور في ولاية جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكية، يظهر فيها طفل عمره 10 سنوات يتعرض لتدخل قاس  من قبل الشرطة الأمريكية، الأمر الذي أثار صدىً كبيرًا في أوساط التواصل الاجتماعي.

وتعرض الطفل لاستخدام “قوة غير متكافئة” عندما أعرب (الطفل) عن ردة فعله إزاء ذهاب أبيه إلى السجن، ليواجه الطفل حينها تدخلاً قاسياً من قبل الشرطة، كما صرخ الشرطي الذي استخدم العنف المفرط تجاه الولد على أفراد العائلة المحيطة به.

وبعد نشر الصور في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعية، قالت شرطة الولاية إنها تحاول تهدئة الطفل، كما نشرت صور الكاميرا التي كانت يرتديها شرطي في يوم الحادث. إلا أنه ووفقاً لعائلة الطفل، استخدمت الشرطة قوة غير متكافئة على الطفل الذي يبلغ من العمر 10 سنوات.