لا ينتهي ظلم جنود الاحتلال الاسرائيلي تجاه الفلسطينيين، حيث نشرت قناة “الفجر” الفلسطينية عبر معرفاتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لأطفال فلسطينيين رهن الاحتجاز.

ويستمر نضال الشعب الفلسطيني من أجل القدس في شوارع غزة والضفة الغربية، وقد رد المسلمون بالحجارة والعصي على أسلحة جنود الاحتلال الإسرائيلي، لحماية أنفسهم من الهجمات المفرطة للنظام الصهيوني.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتظاهرين الفلسطينيين من الشوارع بلا رحمة بغض النظر عن سنهم وقامت بوضعهم في الزنازين ما يعكس الموقف غير المبالي لإسرائيل خصوصا وأن الاعتقالات الوحشية طالت جميع الناس من الأطفال والنساء والرجال. وأحد الأماكن التي تقع فيها أكثر هذه الاعتقالات هو نقطة مراقبة شارع شهداء في مدينة الخليل.

وقد شوهدت ووزعت صور اعتقال جنود الاحتلال الاسرائيلي على نطاق واسع. إلا أنه لأول مرة تنشر صور الاعتقال داخل الزنازين.

ونشرت قناة الفجر -إحدى وسائل الصحافة الاعلامية الفلسطينية التي تعمل في منطقة الخليل بالضفة الغربية- صورا للشبان الفلسطينيين المعتقلين، كما نشر الناشط الفلسطيني لحقوق الإنسان عيسى عمرو صورا من الزنزانة عند نقطة مراقبة شارع شهداء.

وقد عبّر عمرو خلال حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي بأن جنود الاحتلال الإسرائيلي يراقبون الفلسطينيين المقيدة أيديهم كانوا والمعصوبة أعينهم ويظلون محتجزين في الداخل لساعات.

وفي ظل المقاومة المستمرة في فلسطين منذ يوم الجمعة، تزداد حصيلة المتضررين سوءاً، وعقب الأحداث التي بدأت بعد قرار الولايات المتحدة باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل تجاوز عدد المصابين 400 شخص، وذكرت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني إنه تم علاج 58 من المصابين، ومتابعة العلاج للآخرين، في حين لقي أربعة أشخاص مصرعهم.