أظهرت ألمانيا -التي تغض الطرف عن عمليات منظمة البي كي كي (Pkk) الإرهابية- وجهها الحقيقي عندما تعلق الأمر بإسرائيل، حيث أنه وخلال احتجاج مئات الأشخاص في برلين ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل حاولت شرطة برلين وقف الهتافات ضد اسرائيل والولايات المتحدة، وأصدرت شرطة برلين بيانا أوضحت فيه أنه تم اعتقال 10 أشخاص لحرقهم العلم الإسرائيلي.

وقال وزير الداخلية الألماني، توماس دى مايزيير، إن هناك “ولاءا خاصاً” بين ألمانيا والدولة الاسرائيلية واليهود، وعدّ أنّ “تعرُّض الحكومة الاسرائيلية واليهود للإهانة بهذه الطريقة غير مقبول”.

كما اعتبر وزير الخارجية الألماني، زيجمار جابرييل، في تصريحات لصحيفة بيلد، أنه رغم الانتقادات الموجهة لقرار الرئيس ترامب، ليس من حق الناس حرق العلم الإسرائيلي أو التحريض على كراهية اليهود أو التشكيك في حق إسرائيل في الوجود.