دانت محكمة تيرغارتن في برلين الشخص الذي شارك رأيه حول النائبة الألمانية التركية الأصل سويم داغديلان، في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتنتهج ألمانيا -التي تتحدث دائما عن حرية التعبير والصحافة وتعتبر مثالاً يُحتذى به في جميع أنحاء أوروبا- سياسة مختلفة في الداخل، حيث يتعرض مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعية لضغوط كبيرة وعقوبة فورية للتعليق على السياسيين.

ومؤخراً، تم الإعلان عن قرار قضية الإساءة لنائبة الحزب اليساري الألماني التركية الأصل سويم داغديلان، حيث اعتبر التعليق الذي أُدلي في الفيسبوك إهانة لسويم داغديلان، وتم تغريم مستخدم وسائل التواصل الاجتماعية المسيء بغرامة قدرها 1400 يورو.

وقالت داغديلان في تقييمها لقرار المحكمة: “إن صدور العقوبات الجزائية والقضائية جراء الإهانات والتهديدات يعتبر تطوراً جيداً. وهذا يدل على أن شبكة الإنترنت ليست مكانا بلا عقاب”.